شـ ـات الـ ـقـ ـديـ ـسـ ـة مـ ـاريـ ـنـ ـا
اهلا ومرحبا بكم فى شات القديسة مارينا نتمنى لكم وقتا ممتعا معنا
شـ ـات الـ ـقـ ـديـ ـسـ ـة مـ ـاريـ ـنـ ـا

شات مسيجى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ماريو - 33
 
شيبسى - 9
 
marina - 6
 
admin - 3
 
المواضيع الأخيرة
» صور لنيافة الانبا مينا مطران كرسى جرجا
السبت يوليو 30, 2011 9:22 am من طرف ماريو

» قصة حياة البابا كيرلس
السبت يوليو 30, 2011 8:27 am من طرف ماريو

»  قصة حياة القديس مارمرقس
السبت يوليو 30, 2011 8:19 am من طرف ماريو

»  سيرة الانبا كاراس السائح صديق الملائكة
السبت يوليو 30, 2011 8:05 am من طرف ماريو

» السيره العطره للقديس المتنيح "الانبا مكاريوس" أسقف قنا وتوابعها
الأربعاء مارس 16, 2011 3:23 pm من طرف marina

» الشهيده مهرائيل عروس المسيح ....
الأربعاء مارس 16, 2011 3:18 pm من طرف marina

» سيرة القديس العظيم الانبا كاراس
الأربعاء مارس 16, 2011 3:15 pm من طرف marina

» فضائل السيدة العذراء " لا تخافى يا مريم لأنكِ وجدتِ نعمة عند الله " ( لوقا 1 : 30 )
الأربعاء مارس 16, 2011 3:12 pm من طرف marina

» تذكار رئيس الملائكة الجليل ميخائيل ( 12 هـاتور)
الأربعاء مارس 16, 2011 3:09 pm من طرف marina

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 12 بتاريخ الخميس يناير 17, 2013 12:04 pm

شاطر | 
 

 قصة حيات الام سارة بنجح حمادى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماريو

avatar

عدد المساهمات : 33
تاريخ التسجيل : 27/02/2011
الموقع : http://st-marin.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: قصة حيات الام سارة بنجح حمادى   الأحد فبراير 27, 2011 9:42 pm

رحلت‏ ‏عن‏ ‏عالمنا‏ ‏فجر‏ ‏الاثنين‏ 25\5\2009‏ ‏
الأم‏ ‏سارة‏ ‏كبيرة‏ ‏راهبات‏ ‏دير‏ ‏الأنبا‏ ‏بضابا‏ ‏بنجع‏ ‏حمادي‏
‏لتصعد‏ ‏روحها‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏مثلما‏ ‏كانت‏ ‏تطلب‏
‏ليس‏ ‏للتحرر‏ ‏من‏ ‏قيود‏ ‏المرض‏ ‏الذي‏ ‏أنهكها‏ ‏وجعل‏ ‏جسدها‏ ‏يئن‏
‏تحت‏ ‏وطأته‏ ‏ويخفت‏ ‏النور‏ ‏في‏ ‏عينيها‏ ‏ويكبل‏ ‏أطرافها‏,
‏بل‏ ‏لتفرغ‏ ‏الآلام‏ ‏التي‏ ‏احتوتها‏ ‏من‏ ‏الآخرين‏ ‏علي‏ ‏مدار‏ ‏حياتها‏ ‏الرهبانية‏ ‏التي‏ ‏دامت‏ 55 ‏عاما‏ . ‏


لم‏ ‏تكن‏ ‏الأم‏ ‏سارة‏ ‏واسمها‏ ‏في‏ ‏شهادة‏ ‏الميلاد‏
‏عايدة‏ ‏جاب‏ ‏الله‏ ‏سعيد‏ ‏التي‏ ‏ولدت‏ ‏يوم‏ ‏الثامن‏ ‏من‏ ‏أبريل‏ 1939
‏بساحل‏ ‏طهطا‏ ‏شمال‏ ‏محافظة‏ ‏سوهاج‏ ‏
لها‏ ‏أحلام‏ ‏حياتية‏ ‏كمثل‏ ‏من‏ ‏هم‏ ‏في‏ ‏عمرها‏,
‏نمت‏ ‏لديها‏ ‏فكرة‏ ‏الرهبنة‏ ‏واعتزال‏ ‏العالم‏ ‏مبكرا‏ ‏في‏ ‏سن‏ ‏الخامسة‏ ‏عشر
‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏اقتنعت‏ ‏بفكرة‏ ‏الرهبنة‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏ارتباطها‏ ‏الشديد‏ ‏بالكنيسة‏
‏وسماعها‏ ‏عدد‏ ‏من‏ ‏العظات‏ ‏التي‏ ‏تتحدث‏ ‏عن‏ ‏حياة‏ ‏الرهبنة‏ ‏والتوحد‏ ‏والحياة‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏كنيسة‏ ‏بلدتها‏,
‏وبعد‏ ‏رحيل‏ ‏والدتها‏ ‏أصرت‏ ‏علي‏ ‏زواج‏ ‏أبيها‏ ‏قبل‏ ‏ذكري‏ ‏الأربعين‏ ‏لوالدتها‏,
‏لترحل‏ ‏جنوبا‏ ‏إلي‏ ‏دير‏ ‏الأنبا‏ ‏بضابا‏ ‏الأثري‏ ‏بمدينة‏ ‏نجع‏ ‏حمادي‏
‏للتأهب‏ ‏لإيجاد‏ ‏علاقة‏ ‏أكثر‏ ‏خصوصية‏ ‏مع‏ ‏خالقها‏,


‏وتتم‏ ‏سيامتها‏ ‏راهبة‏ ‏باسم‏ ‏سارة‏ ‏الأنبا‏ ‏بضابا‏
‏بيد‏ ‏المتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏مينا‏ ‏مطران‏ ‏جرجا‏ ‏بعد‏ ‏مرور‏ ‏عام‏ ‏من‏ ‏دخولها‏ ‏الدير‏
‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يتبع‏ ‏إيبارشية‏ ‏جرجا‏ ‏‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏ ‏‏,
‏وكانت‏ ‏تعيش‏ ‏بالدير‏ ‏مع‏ ‏راهبة‏ ‏أخري‏ ‏هي‏ ‏الأم‏ ‏مريم‏ ‏التي‏ ‏رحلت‏ ‏في‏ ‏عام‏ 1965‏
وكان‏ ‏يقوم‏ ‏بالطقوس‏ ‏الكنسية‏ ‏في‏ ‏الدير‏ ‏خمسة‏ ‏قساوسة‏ ‏غير‏ ‏مقيمين‏ ‏فيه‏,
‏لتعيش‏ ‏الأم‏ ‏سارة‏ ‏وحيدة‏ ‏بالدير‏ ‏وكانت‏ ‏تتخفي‏ ‏ليلا‏ ‏في‏ ‏زي‏ ‏الرجال‏ ‏وتقوم‏ ‏بنوبات‏ ‏حراسة‏ ‏في‏ ‏الدير‏ ‏
متي‏ ‏استدعت‏ ‏الحاجة‏ ‏لذلك‏ ‏لمنع‏ ‏اللصوص‏ ‏من‏ ‏سرقة‏ ‏الدير‏ ‏
وذلك‏ ‏بسبب‏ ‏الموقع‏ ‏النائي‏ ‏للدير‏ ‏ومجاورته‏ ‏للزراعات‏
‏‏ ‏آنذاك‏ ‏‏
‏واستمرت‏ ‏في‏ ‏حراسة‏ ‏الدير‏ ‏عشر‏ ‏سنوات‏
‏حتي‏ ‏نصب‏ ‏الأنبا‏ ‏مينا‏ ‏راهبتين‏ ‏لتعيشا‏ ‏معها‏ ‏في‏ ‏عام‏ 1975,


‏وعندما‏ ‏أسس‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏إيبارشية‏ ‏نجع‏ ‏حمادي
‏ ‏وأبوتشت‏ ‏وتوابعهما‏ ‏في‏ ‏مايو‏ 1977 ‏وسيم‏ ‏عليها‏ ‏نيافة‏ ‏الأنبا‏ ‏كيرلس‏ ‏أسقفا‏,
‏حيث‏ ‏بادر‏ ‏الأسقف‏ ‏الجديد‏ ‏بتكليف‏ ‏القمص‏ ‏أبسخيرون‏ ‏القمص‏ ‏إسطفانوس‏ ‏بأمور‏ ‏الدير‏ ‏الذي‏ ‏أصبح‏ ‏تابعا‏ ‏للإيبارشية‏ ‏نجع‏ ‏حمادي‏,
‏واتخذ‏ ‏الأنبا‏ ‏كيرلس‏ ‏إجراءات‏ ‏إصلاحية‏ ‏في‏ ‏تنظيم‏ ‏الأمور‏ ‏المالية‏ ‏والإدارية‏ ‏بالدير‏,
‏وبعدها‏ ‏استقرت‏ ‏الأوضاع‏ ‏لتتفرغ‏ ‏الأم‏ ‏سارة‏ ‏لحياتها‏ ‏الروحية‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏مرت‏ ‏بمراحل‏ ‏صعبة‏ ‏تحملتها‏ ‏بصبر‏ ‏وجلد‏ . ‏



ومرت‏ ‏الأم‏ ‏سارة‏ ‏برحلة‏ ‏مريرة‏ ‏مع‏ ‏المرض‏ ‏صاحبتها‏
‏حتي‏ ‏وفاتها‏ ‏فجر‏ ‏الاثنين‏ ‏25\5\2009‏,
‏فقد‏ ‏داهمها‏ ‏مرض‏ ‏السرطان‏ ‏بالكتف‏
‏وامتد‏ ‏إلي‏ ‏أجزاء‏ ‏من‏ ‏جسدها‏ ‏ومنها‏ ‏سقوط‏ ‏أسنانها‏ ‏وأجزاء‏ ‏من‏ ‏فكها‏ ‏
وعولجت‏ ‏من‏ ‏المرض‏ ‏وشفيت‏ ‏منه‏ ‏بطريقة‏ ‏إعجازية‏,
‏وفي‏ ‏عام‏ 1996 ‏أصيبت‏ ‏بجلطة‏ ‏في‏ ‏المخ‏ ‏نتج‏ ‏عنها‏ ‏شلل‏ ‏نصفي‏
‏وشلل‏ ‏في‏ ‏حركة‏ ‏البلعوم‏ ‏وفقدت‏ ‏قدرتها‏ ‏علي‏ ‏البلع‏ ‏لمدة‏ 13 ‏يوما‏
‏واحتجزت‏ ‏بمستشفي‏ ‏الحياة‏ ‏القاهرية‏ ‏وتحسنت‏ ‏حالتها‏ ‏لتعود‏ ‏للدير‏ ‏مجددا
‏ ‏وهي‏ ‏تعاني‏ ‏من‏ ‏مرضي‏ ‏الضغط‏ ‏والسكر‏ . ‏



عاشت‏ ‏الأم‏ ‏سارة‏ 55 ‏عاما‏ ‏بدير‏ ‏الأنبا‏ ‏بضابا‏
‏ساهمت‏ ‏فيها‏ ‏في‏ ‏تعمير‏ ‏الدير‏ ‏ووضع‏ ‏اسمه‏ ‏علي‏ ‏خارطة‏ ‏السياحة‏ ‏الداخلية‏,
‏فالبرغم‏ ‏من‏ ‏الأهمية‏ ‏التاريخية‏ ‏والأثرية‏ ‏للدير‏ ‏الذي‏ ‏يعود‏ ‏تاريخ‏ ‏بنائه‏ ‏للقرن‏ ‏السابع‏ ‏عشر‏
‏وكونه‏ ‏أحد‏ ‏أهم‏ ‏المجسمات‏ ‏المعمارية‏ ‏التي‏ ‏تؤرخ‏ ‏للعمائر‏ ‏الكنسية‏ ‏التي‏ ‏بنيت‏ ‏من‏ ‏الطوب‏ ‏اللبن‏ ‏في‏ ‏الصعيد‏,
‏إلا‏ ‏أن‏ ‏وجود‏ ‏الأم‏ ‏سارة‏ ‏كان‏ ‏سببا‏ ‏وحجة‏ ‏قوية‏ ‏لزيارة‏ ‏الدير‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏الوفود‏ ‏الضخمة‏ ‏من‏ ‏أنحاء‏ ‏متفرقة‏ ‏من‏ ‏الجمهورية‏ ‏ومن‏ ‏خارج‏ ‏مصر‏,


‏وذاع‏ ‏صيت‏ ‏الأم‏ ‏سارة‏ ‏في‏ ‏منتصف‏ ‏الثمانينيات
‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏عرف‏ ‏عنها‏ ‏قدرتها‏ ‏القوية‏ ‏في‏ ‏إبداء‏ ‏المشورة‏
‏في‏ ‏القرارات‏ ‏المصيرية‏ ‏لطالبيها‏ ‏بحكمة‏ ‏شديدة‏
‏حتي‏ ‏صارت‏ ‏ملجأ‏ ‏لكل‏ ‏من‏ ‏يريد‏ ‏المساعدة‏ ‏في‏ ‏اتخاذ‏ ‏قرار‏ ‏مصيري‏,


‏ورغم‏ ‏كثرة‏ ‏زوارها‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شهور‏ ‏السنة‏
‏فإنها‏ ‏لم‏ ‏تتخل‏ ‏يوما‏ ‏عن‏ ‏كرمها‏ ‏المعهود‏ ‏وحسن‏ ‏ضيافتها‏ ‏مع‏ ‏كل‏ ‏الزوار‏
‏من‏ ‏الأقباط‏ ‏والمسلمين‏ ‏الذين‏ ‏كانوا‏ ‏يتوافدون‏ ‏عليها‏ ‏بصفة‏ ‏مستمرة‏
‏وقد‏ ‏ارتبطت‏ ‏بعلاقات‏ ‏مودة‏ ‏وصداقة‏ ‏مع‏ ‏نحو‏ 23 ‏أسرة‏ ‏مسلمة‏ ‏تقطن‏ ‏بجوار‏ ‏الدير‏ ‏
وكانت‏ ‏تحفظ‏ ‏أسماءهم‏ ‏وتتبادل‏ ‏معهم‏ ‏الزيارة‏ ‏حتي‏ ‏أقعدها‏ ‏المرض‏
‏وكانوا‏ ‏يتناوبون‏ ‏علي‏ ‏زيارتها‏ ‏باستمرار‏ ‏للاطمئنان‏ ‏عليها‏ ‏بعد‏ ‏أزمتها‏ ‏الصحية‏ ‏الأخيرة‏ . ‏


ورغم‏ ‏أن‏ ‏الشيب‏ ‏أدركها‏ ‏فأنها‏ ‏لم‏ ‏تنس‏ ‏يوما‏ ‏اسما‏ ‏من‏ ‏جيرانها‏ ‏المسلمين‏ ‏
وهو‏ ‏ما‏ ‏كان‏ ‏يثير‏ ‏دهشة‏ ‏مرافقيها‏, ‏وكانت‏ ‏تؤمن‏ ‏تماما‏ ‏بالمواطنة‏
‏ولا‏ ‏تسأل‏ ‏عن‏ ‏عقيدة‏ ‏من‏ ‏يزورها‏, ‏وكانت‏ ‏توبخ‏ ‏من‏ ‏يوضح‏ ‏لها‏ ‏ذلك‏ . ‏


وفي‏ ‏حياتها‏ ‏الروحية‏ ‏ارتبطت‏ ‏الأم‏ ‏سارة‏ ‏بالسيدة‏ ‏العذراء‏ ‏وبالأنبا‏ ‏بضابا‏ ‏قديس‏ ‏الدير‏ ‏
فكانت‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏المحن‏ ‏التي‏ ‏مرت‏ ‏بها‏ ‏تستغيث‏ ‏وتستنجد‏ ‏بهما‏


‏ويروي‏ ‏الأنبا‏ ‏كيرلس‏ ‏تلك‏ ‏المعجزة‏ :
‏أنه‏ ‏شب‏ ‏حريق‏ ‏بالدير‏ ‏الأثري‏ ‏في‏ ‏الثمانينيات‏ ‏في‏ ‏منتصف‏ ‏الليل‏
‏وكانت‏ ‏الكهرباء‏ ‏منقطعة‏ ‏فراحت‏ ‏الأم‏ ‏سارة‏ ‏تستنجد‏ ‏بالأنبا‏ ‏بضابا‏ ‏أمام‏ ‏أيقونته‏
‏وهي‏ ‏تردد‏ ‏جملة‏ ‏صوت‏ ‏الرب‏ ‏يطفي‏ ‏لهيب‏ ‏النار‏
‏فوجدت‏ ‏الأنبا‏ ‏بضابا‏ ‏ومعه‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الملائكة‏ ‏يطفئون‏ ‏النيران‏
‏وفي‏ ‏الصباح‏ ‏سألها‏ ‏جيرانها‏ ‏المسلمون‏ ‏عمن‏ ‏كان‏ ‏يطفئ‏ ‏النيران‏ ‏في‏ ‏الليلة‏ ‏الماضية‏ ! . ‏



ولم‏ ‏يمنعها‏ ‏المرض‏ ‏من‏ ‏مواصلة‏ ‏حياتها‏ ‏الروحية‏
‏فقد‏ ‏كانت‏ ‏تستيقظ‏ ‏في‏ ‏الرابعة‏ ‏فجرا‏ ‏لتتلو‏ ‏الصلوات‏ ‏حتي‏ ‏السادسة
‏ ‏ثم‏ ‏تحضر‏ ‏صلاة‏ ‏القداس‏ ‏وتستقبل‏ ‏ضيوفها‏ ‏من‏ ‏الساعة‏ ‏التاسعة‏ ‏صباحا‏ ‏حتي‏ ‏الثامنة‏ ‏ليلا‏
‏وهو‏ ‏موعد‏ ‏غلق‏ ‏الدير‏


‏ورغم‏ ‏أنها‏ ‏لم‏ ‏تتلق‏ ‏تعليما‏ ‏ألا‏ ‏أنها‏ ‏كانت‏ ‏تحفظ‏ ‏الإنجيل‏ ‏ومزامير‏ ‏داود
‏ ‏وتصوم‏ ‏باستمرار‏
‏وهو‏ ‏ما‏ ‏أعطاها‏ ‏حكمة‏ ‏في‏ ‏إرشاد‏ ‏الآخرين‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يغير‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏اتضاعها‏ ‏وبساطتها‏ . ‏


وفي‏ ‏الساعة‏ ‏الحادية‏ ‏عشرة‏ ‏من‏ ‏مساء‏ ‏يوم‏ ‏الأحد‏ ‏24\5\2009‏
‏طلبت‏ ‏الأم‏ ‏سارة‏ ‏مقابلة‏ ‏نيافة‏ ‏الأنبا‏ ‏كيرلس‏ ‏أسقف‏ ‏نجع‏ ‏حمادي‏ ‏وتوابعها‏
‏وقالت‏ ‏له‏ ‏إنها‏ ‏مريضة‏ ‏وسوف‏ ‏تموت‏

‏فاندهش‏ ‏الأسقف‏ ‏من‏ ‏كلامها‏ ‏خاصة‏ ‏بعد‏ ‏سلمته‏ ‏مظروفا‏ ‏مغلقا‏ ‏ومفتاحا‏ ‏
وبدأ‏ ‏يقنعها‏ ‏أنها‏ ‏سوف‏ ‏تتماثل‏ ‏للشفاء‏ ‏ولكنها‏ ‏كانت‏ ‏تكرر‏ ‏ما‏ ‏قالته‏
‏وفي‏ ‏الرابعة‏ ‏فجرا‏ ‏حاولت‏ ‏مرافقتها‏ ‏سهام‏ ‏إيقاظها‏ ‏لتصلي‏ ‏كعادتها‏
‏فوجدت‏ ‏روحها‏ ‏قد‏ ‏صعدت‏ ‏لخالقها‏ . ‏


وفي‏ ‏صلاة‏ ‏الجنازة‏ ‏التي‏ ‏أقيمت‏ ‏ظهر‏ ‏الاثنين‏
‏ظهر‏ ‏مدي‏ ‏الحب‏ ‏الذي‏ ‏يكنه‏ ‏لها‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏عرفها‏ ‏
حيث‏ ‏توافد‏ ‏نحو‏ 10 ‏آلاف‏ ‏مشيع‏ ‏إلي‏ ‏ساحة‏ ‏دير‏ ‏الأنبا‏ ‏بضابا‏
‏لحضور‏ ‏صلاة‏ ‏الجنازة‏ ‏التي‏ ‏ترأسها‏ ‏نيافة‏ ‏الأنبا‏ ‏كيرلس‏ ‏أسقف‏ ‏نجع‏ ‏حمادي‏ ‏وتوابعها‏ ..
‏ووسط‏ ‏تلك‏ ‏المشاعر‏ ‏الحزينة‏ ‏ودعها‏ ‏محبوها‏ ‏لتدفن‏ ‏في‏ ‏مزارها‏ ‏بمدفن‏ ‏الراهبات‏ ‏في‏ ‏الدير‏ . ‏


اذكرينا يا قديسه يا عظيمه امام عرش النعمه
ليغفر الرب لنا خطايانا


امين,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://st-marin.yoo7.com/
 
قصة حيات الام سارة بنجح حمادى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شـ ـات الـ ـقـ ـديـ ـسـ ـة مـ ـاريـ ـنـ ـا :: سيرة وحيات القديسين-
انتقل الى: